• facebook
  • youtube
  • twitter

البابونج

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده
وبعد
أيها الأحبة أيها الفضلاء أيتها الفضليات
حفظكم الله جميعا من كل مكروه وسوء
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
نحن اليوم على موعد مع عشبة من أرقى وأفضل الأعشاب على الاطلاق وهي معلومة ومعروفة لدى الكثير من الناس
ان هذه العشبة ليس من صنع البشر
انها من صنع ربي القادر
أعشاب وفواكه وخضروات ونباتات كلها تسقى بماء واحد رغم اختلاف ألونها ورائحتها وطعمها
جميعها من صنع ربي
فاشكروه على نعمه يزدكم
( اللهم ربنا لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك )
عشبة اليوم
هي
هي
هي
الباااااااااااااابونج
البابونج
يتراوح طوله ما بين 5-15سم ، وسيقانه رقيقة دقيقة سريعة النمو

والأزهار عديدة متراصة ولونها أصفر يصل قطرها إلى حوالي 5ملم لها غدد قليلة أنبوبية على الخارج تشبه الجرس أو القبة من أعلى
وهو من أشهر النباتات البطنية على الإطلاق
ولا يكاد يخلو منه بيت من بيوتنا

فإليه يعود الناس فور شعورهم بألم في البطن

مغصا كان سببه أم شيئا آخر.
والبابونجنبات رقيق، جميل الشكل ينمو في الحقول والبراري

وزهوره ذات لون أبيض وفي قمته رأس أصفر اللون

وله رائحة مميزة نستطيع أن نعرفه بها بين النباتات.
فوائده
1- مهدئ للأعصاب.
2- مضاد للضغوط اليومية.
3- يساعد على النوم و الاسترخاء.
4- مضادة للعفونة.
5- طاردة للغازات.
6- يفيد في تشنجات المعدة و الجهاز الهضمي.
7- يفيد في حالات الالتهاب الرئوي و بحة الصوت.
8- يقوي الكبد.

9- يساعد في تفتيت حصى الكلى.
10- يعتبر من أحسن مسكنات الآلام.
11- يساهم في علاج الإسهال.
12- تستخدم بعض أجزائه في الصابون ؛لكونه يساعد على نظافة الجلد و اكتسابه رونقاً و حيوية
13- تستخدم بكثرة في مواد التجميل لكونها مساعدة قوية في نعومة البشرة.

يستطيع البابونج أن يعمل باذن الله تعالى على شفاء الالتهابات.
فتكون كمادات البابونج سببا باذن الله تعالى في معالجة الالتهابات الجلدية بسرعة

كما يستطيع الباونج أيضا باذن الله تعالى أن يعمل نفس عمل المضاداتالحيوية في شفاء الالتهابات.

فإذا ما غلي شيء منه واستنشقه الشخص، استطاع باذن الله تعالى أن يزيلالالتهاب من تجاويفه الأنفية والجبهية بسرعة، وأن يقضي على جميع الجراثيم الموجودةخلال مدة قصيرة.
ويساعد البابونج باذن الله تعالى على رفع التشنجات الحاصلة في المعدة، وسائر أقسام الجهاز الهضمي، ويزيل المغص من المعدة والأمعاء والمرارة أحيانا. وعلاوة على ذلك فانه يخفف آلام العادة الشهرية.
ويساعد البابونج أيضا باذن الله تعالى على شفاء الجروح غير الملتئمة بسرعة، وعلى الأخص في تلك الأماكن من الجسم التي تعسر معالجة الجروح فيها، كالقسم الأسفل من الساق. فهنا يمكن معالجة الجروح بكمادات البابونج أو المراهم المركبة منه، فتندمل بعد وقت قصير.

كما أن البابونج يعمل باذن الله تعالى على شفاء التقرحات المعدية.

استعمال البابونج طبيا
من الخارج

يستعمل مسحوق الازهار وبذرة فوق التهابات الجلد الرطبة ( اكزما ) وفوق القروح والجروح في الفم ايضا والسرطان الخارجي المتقرح والجيوب المتقيحة في العظام والتهاب الاظافر . فهو يزيل من إفرازاتها القيحية ( الصديدية ) الروائح الكريهة ويساعد على شفائها .ويستعمل المسحوق ايضا للشم ( انفية ) لمعالجة الزكام المحتقن والزكام المزمن المنتن .
ويستعمل بخار مغلي الازهار للاستنشاق لمعالجة التهاب المسالك الهوائية ( الأنف ، الحنجرة ، القصبة ، بحة الصوت ، السعال ) او لتهبيل الأذن وتسكين آلامها ،او العين المصابة اجفانها بالتهاب الغدد الدهنية ( شخاد ) او الأنف المصاب بالدمل ،مدخله او ارنبته .

وتستعمل الوسائد الصغيرة المملوءة بالأزهار بعد تسخينها فوق الموقد لمعالجة آلام الروماتزم والآلام العصبية الأخرى الموضعية ( نويرالجي ) يوضع الوسادة فوقها .

ويستعمل مستحلب الأزهار من الخارج للغرغرة في التهاب اللوزتين وتقرحات الفم وغسل العيون المصابة بالرمد

وللغسول ( الدش المهبلي ) لمعالجة إفرازات المهبل البيضاء او النتنة

او لغسل داخل الأنف المصاب بتقيح الجيوب والرائحة النتنة

او لتكميد الجروح والقروح والأكزما

وكذلك تعالج لسعة الأفعى باذن الله تعالى وغيرها من الحشرات السامة بمكمدات مستحلب زهرة البابونج .

وغسل الشعر الاشقر بهذا المستحلب يكسبه لونا زاهيا .

( ويعمل المستحلب للغسول بنسبة ملعقة كبيرة لكل لتر من الماء الساخن ( (ويستحسن ان لا تصل حرارته الى درجة الغليان ) بالطرق المعروفة ثم تصفيته بعد خمس دقائق للاستعمال .

وأما للمكمدات وغسل الجروح والقروح ، فتزاد نسبة الازهار الثلاث ملاعق كبيرة لكل ليتر الماء الساخن .

وتستعمل حمامات قدمية ساخنة بمستحلب زهر البابونج لمعالجة الصداع .وفيها يوضع مل ء ( 4 ) حفنات من الازهار في الكمية اللازمة من الماء للحمام ( ليتر او ليتر ونصف ) ، ويستعمل ساخنا في المساء قبل النوم ، وتجفف بعده القدمان وتلفان بالصوف او يلبس ( جراب ) صوفي فوقهما لإثارة العرق فيهما .
ومن الداخل

يستعمل شرب منقوع ازهار البابونج في ماء مغلي لمدة عشرة دقائق تقريبا ثم تحلى بالسكر أو العسل لمعالجة جميع انواع الآلام التشنجية داخل الجسم المغص المعدي والمعوي ، آلام رمل الكلى وحرقان البول في التهابات المثانة ، مغص الرحم ( في دورة الحيض ) او في النفاس .

ولهدا الغرض يعمل منقوعه بنسبة نصف ملعقة من الازهار لكل فنجان من الماء الساخن وتركه لمدة ( 10 ) دقائق تقريبا ، ثم تصفيته وشربه ساخنا ، ويشرب منه فنجان واحد إلى فنجانين في اليوم فقط .

ويلاحظ ان زيادة كمية الازهار ( شاي قوي ) او الكمبة المشروبة منه بأكثر مما ذكرنا تسبب القي ، وأن لا يشرب منقوعه إلا عند اللزوم فقط

وتعالج القروح المعدبة والمعوية بالحمية اللازمة وشرب منقوع البابونج مع الامتناع عن التدخين وشرب القهوة والشاي .

ويشربجرعات باردة طيلة اليوم . ويعطى المنقوع فاترا ومخففا للأطفال الرضع المصابينباسهال اخضر ممزوجا بقطع بيضاء

ويستعمل المستحلب ساخنا بدرجة (37 ) لحقنة داخل الشرج ( حقن شرجبة ) لمعالجة الامساك او آلام المبيض والتشنجات في اسفل البطن ( بروستات ، مثاتة ، رحم ) ولهذا الغرض يعمل مخففا بنسبة ملعقة كبيرة من الازهار لكل ليتر من الماء الساخن ويحقن ببطء .

ومن فوائده

يستخدم كعلاج للإنتفاخ.

  • يضاف للحبوب المسهلة لمنع أثرها القابض.

  • يستعمل كفاتح للشهية وذلك بأكل أوراقه طازجه، كما يضاف لمشروب الشاي لإعاطئه نكهة عطرية جيده أو يصنع منه مشروب ساخن يطلق عليه البابونج، ولكن عند إضافة كميات كبيرة منه لمشروب الشاي فإنها تكسبه مذاقا مراً.

  • من الخصائص الفريدة للبابونج أن له مفعولا مقاوما للأحلام المفزعة والكوابيس بالإضافة إلى أنه مهدئ عام للجسم والنفس لذلك فهو مفيد في حالات الأرق والإكتئاب والخوف والأزمات النفسية .

  • يستعمل مسحوق الأزهار لمعالجة الالتهابات الجلدية والقروح والجروح في الفم .

  • يستعمل مغلي الأزهار للإستنشاق في حالة التهاب المسالك الهوائية ومستحلب الأزهار يستعمل لغسل العيون المصابة بالرمد .

  • وله تأثير مطهر حيث انه قادر باذن الله تعالى على قتل فطر الكانديدا والبكتيريا العنقودية

  • يزيل المغص من المعدة والأمعاء والمرارة ويرفع التشنجات المعدية وعلاوة على ذلك فإنه يخفف آلام العادة الشهرية .

  • يحسن البابونج جهاز المناعة ويعمل على زيادة عدد كريات الدم البيضاء

  • مفيد في حالات الإسهال والمغص المعدي والمعوي والمرارة ، وطرد الغازات المتولدة في الأمعاء .

  • ومن الجدير بالذكر أنه عند عمل شاي البابونج فإنه لا يغلى مع الماء إنما يصب فوقه الماء المغلي ثم يصفى ثم ينقع لمدة عشرة دقائق تقريبا ويشرب وهذه الطريقة هي الأفضل لأخذ أكبر كمية من مادة الأزولين التي لها التأثير الشافي في معظم الأمراض التي يعالجها البابونج، ولا يجب أن يشرب كمية كبيرة من شاي البابونج لأن هذا يؤدي إلى عكس المفعول، فيشعر الشخص بثقل في الرأس وصداع عن تحريك الرأس، ويعتليه الألم وتعتريه الدوخة والأعصاب، وحدة المزاج والأرق، أي انه ينتابه تلك العوارض التي وصف البابونج بعلاجها

ماذا يقول الطب القديم عن البابونج ؟

يقول ابن البيطار في جامعه (البابونج ينفع من الإعياء ، أكثر من كل دواء، ويسكن الوجع ويرخي في الأعضاء المتمدده ويلين الأشياء الصلبة إذا لم تكن صلابتها كثيرة ويخلخل الأشياء الكثيفة ويذهب الحميات التي تكون من ورم الأحشاء ) .

أوقات شرب البابونج
ينصح بشرب البابونج مرة في النهار؛ لتهدئة الأعصاب طوال اليوم، و مرة في الليل للمساعدة على النوم بعمق. يوجد منه الآن أكياس شاي جاهزة توضع في الماء الحار و القليل من السكر، يفضل العسل
محاذير استعماله

يجب أن لا يستعمل من قبل الذين يعانون الحساسية.

  • كما أنه لا يحضر ولا يخزن بآنية الحديد ولا يجمع بينه وبين أدوية تحتوي على الحديد، لأنه يحتوي على مادة التانين وإذا جمع مع الحديد يولد مادة سامة.

  • لا يستخدم أكثر من 3 مرات يوميا، لأنه مهدئ قوي وقد يصيب المستخدم بالغثيان.

وفي الختام أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يحفظني واياكم من جميع الأمراض ماظهر منها وما بطن
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
أخوكم ومحبكم في الله تعالى

محمد الشناوي