• facebook
  • youtube
  • twitter

الويل لمن ينتهك حرمات الله

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى
وبعد
فهذا حديث شريف من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
حديث يزلزل القلب من مكانه إي والله
هذا الحديث يعيه ويدرك معانيه وحقيقته من من الله عليه بنور الفهم من كان له قلب أو ألق السمع وهو شهيد
قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  ( لأعلمن أقواما من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاء فيجعلها الله هباء منثورا أما إنهم إخوانكم و من جلدتكم و يأخذون من الليل كما تأخذون و لكنهم قوم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها ) ( حديث صحيح )
فالحذر الحذر أحبتي
لنعلم جميعا أن الله تبارك وتعالى يرانا ويسمعنا ويعلم سرنا وجهرنا ويعلم ماتكنه صدورنا ( يعلم خائنة الأعين وماتخفي الصدور )
فلنراقب الله جميعا في خلواتنا وفي سرنا وعلانيتنا وفي جميع أمورنا لاننا غدا سنعرض عليه سبحانه ويسألنا عن النقير والفتيل والقطمير ووقتها لا ينفع الندم ولن ينجو إلا من أتى الله بقلب سليم فلا ينفع قريب ولا ولد ولا صاحبة ولا صديق حميم ولا شفيع إلا بإذنه سبحانه وتعالى
( يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه لكل امرىء منهم يومئذ شأن يغنيه )
أسأل الله تبارك وتعالى بمنه وكرمه أن يرزقني وإياكم الإخلاص في القول والعمل وأن يوفقني وإياكم لما يحبه ويرضاه
والحمد لله رب العالمين

أخوكم محمد الشناوي