• facebook
  • youtube
  • twitter

خير الخطائين التوابون

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى
وبعد
فالي كل قلب لاه
نسي أن الله تعالى مُطلع عليه
يراه ويسمعه ويعلم سره وعلانيته
والى كل من أغلق على نفسه الأبواب
وجعل الله تبارك وتعالى أهون الناظرين إليه
والى أولئك الذين عثوا في الأرض فسادا
فظاهرهم يرتدون زي الضأن وهم سباع ضارية
لا تعلم لله حدا
ولا تحفظ ودا
ولا تقف عند آية أو حديث أو موقف يدمي القلب
والى أولئك الذين يظنون أنهم أذكياء بمعاصيهم
ويتجرءون على الحي القيوم
في دلجة الليل عن طريق النت أو الشات
أو المحادثات الصوتية أو الجوال
والى الذين صم آذانهم عن آيات الله وأخرست ألسنتهم عن ذكره وشكره
( صُم بُكم عُمي فهم لايرجعون ) ( لايعقلون )
( لهم قُلوب لايفقهون بها ولهم أعين لايُبصرن بها ولهم آذان لايسمعون بها . أولئك كالأنعام بل هُم أضل . أُولئك هم الغافلون )
إلى أولئك جميعا أهدي هذه الكلمات
أيها العبد الضعيف
يامن تجرأت على الله بالمعاصي
وبارزت الحي القيوم بالفجور صباح مساء
لاتنسى أن الله تبارك وتعالى يراك ويسمعك ويعلم سرك وعلانيتك
ولما لا وهو القائل سبحانه
( مايلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )
نعم انه يراك وأنت في خلوتك
ويسمعك وأنت تكذب وتعصي عبر هاتفك
ووسائل النعمة التي منحك إياها
ألا تستحي من الله
ألا تستحين من الله
لا تغتروا أيها العصاة بستر الله عليكم
فان الله تبارك وتعالى يُمهل ولا يُهمل
( إن الله تعالى ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته )
فإياك إياك أن تُعرض نفسك لغضب الجبار وسخطه
إياك إياك أن تظن أن الله تبارك وتعالى الذي يرى ويسمع دبيب النملة السوداء على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء غافلا عنك إياك أن تظن هذا أو تسول لك شياطينك من الانس والجن أنك في ستر عن الله ومأمن من عقابه
أيها العاصي أيتها العاصية
هذه كلمات أنصح بها نفسي وأنصحكم بها
لانجاة ولا فلاح ولا نجاح ولا فوز
إلا برضى الله وإتباع أوامره والانتهاء عما نهى وزجر
فكونوا من الفائزين ولا تكونوا من الخاسرين
( فمن زحزح عن النار وأُدخل الجنة فقد فاز )
إياك أن يسول لك شيطانك أنك في خير وعلى صواب وأنت تعصي الاله
( قل هل ننبئُكم بالأخسرين أعمالا . الذين ضل سعيُهُم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يُحسنون صنعا )
إياك إياك أن تخسر آخرتك من أجل شهوة مؤقتة زائلة
اياكِ أختاه أن يضحك عليكِ فارس أحلامك المزعوم
بقصر وحرير وروح وريحان
وهو خبيث خسران توعده الله بالزمهرير
ونار وقودها الناس والحجارة
( عليها ملائكة غلاظ شداد لايعصون الله ماأمرهم ويفعلون مايُؤمرون )
( إن هذا لهو الخسران المبين )
فخسران الدنيا والفوز بالآخرة نجاة وفلاح
والفوز بتاع الدنيا الزائف الزائل حسب ظن العاصي وخسارة الآخرة
خسارة للدنيا والآخرة
( خسر الدنيا والآخرة ذلك الخسران المُبين )
فالتوبة التوبة
والعودة العودة
إلى طريق النجاة والعفة
إلى طريق الفوز والنجاة
إلى طريق النور حيث الفردوس والقصور
لاتغتر بقوتك وشبابك وفُتوتك
ولا تغترين بجمالك الذي منحك إياه رب الأرض والسموات
فسرعان ماتنقلب القوة إلى ضعف وعظام بالية
وسرعان ما يتغير البياض إلى سواد وجمال العينين إلى انطفائهما
وخروج الدود من الفم والأنف والعينين التي لطالما نظرتم بهما إلى الحرام
وسرعان ماينتن الجسم ويبلى في القبر ويخرج من القيح وادود
فهيا أخي
هيا أخيتي
إلى أين ؟
الى الله
الرحيم الرحمن
الكريم المنان
الذي يغفر الذنوب ولا يبالي
وليس العيب أن نخطأ
ولكن العيب أن نستمر في الخطأ
( خير الخطائين التوابون )
لا أريد أن أطيل
فخير الكلام ماقل ودل
سبحان ربي رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين
والحمد لله رب العالمين
أخوكم محمد الشناوي