• facebook
  • youtube
  • twitter

وصية أبو الأنبياء إبراهيم عليه الصلاة والسلام

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده
وبعد
أيها الحبيب
في صبيحة هذا اليوم المبارك بإذن الله تعالى
أحببت أن تكون رفيقي
في زيارة قصيرة إلى الحبيب صلى الله عليه وسلم
حيث ينقل إلينا وصية أبيه أبو الأنبياء سيدنا إبراهيم
عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة وأتم التسليم
فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لقيت إبراهيم عليه السلام ليلة أُسري بي
فقال يامحمد أقرئ أُمتك مني السلام
وأَخبرهم أَن الجنة طيبة التربة
عَذبة الماء
وأَنها قيعان
وأن غِراسها
سبحان الله
والحمد لله
ولا اله إلا الله
والله أَكبر
أخرجه الترمذي والطبراني
وبعد أن سمعنا هذه الوصية أيها الحبيب
أقول عن نفسي
أنه لاقيمة للدينا أمام هذه الكلمات المباركات
فكيف بي أن أستبدل أرضا طيبة التربة الحياة فيها نعيم دائم
بحياة زائلة على أرض سرعان ماتبدل وتزول
كيف بي أن أستبدل نهر الكوثر بماء تلوث بالذنوب والمعاصي
كيف بي أن أستبدل غرس غُرس بسبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر بغرس زرعته أيد أكلت الربا وتلوثت بالمعاصي والآثام
أيها الحبيب
لابد من وقفة محاسبة
ولابد وأن نزن الأمور بميزانها
فالميزان يوم القيامة لايعرف الجاه ولا الحسب ولا النسب
إنما الميزان يوم القيامة
ميزان حسنات وسيئات
فهيا أيها الحبيب
تعالى نؤمن بربنا ساعة
ساعة صفاء ونقاء
وحب وإخلاص ودعاء
هيا أيها الحبيب
والحمد لله رب العالمين
أخوكم محمد الشناوي