• facebook
  • youtube
  • twitter

🌷هون عليك وكُن بربك واثقاً🌷

🌷هون عليك وكُن بربك واثقاً🌷
🥀جاء في تفسير قوله تعالى: ” مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَياةً طَيِّبَةً ”
🌱أن المراد بها القناعة.
🥀وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « القناعة مال لا ينفذ » 🥀وقيل : يا رسول الله ما القناعة ؟
قال : « الأياس مما في أيدي الناس وإياكم والطمع فإنه الفقر الحاضر »
🥀وكان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه من القناعة بالجانب الأوفر ، وإنه كان يشتهي الشيء فيدافعه سنة
🥀قال الكندي :
العبد حر ما قنع … والحرّ عبد ما طمع
🥀وقال بشر بن الحارث : خرج فتى في طلب الرزق ، فبينما هو يمشي فأعيا ، فآوى إلى خراب يستريح فيه ، فبينما هو يدير بصره إذ وقعت عيناه على أسطر مكتوبة على حائط ، فتأملها
🌱فإذا هي :
إني رأيتك قاعدا مستقبلي … فعلمت أنك للهموم قرين
هوّن عليك وكن بربّك واثقا … فأخو التوكّل شأنه التهوين
طرح الأذى عن نفسه في رزقه … لمّا تيقن أنّه مضمون
🌱قال : فرجع الفتى إلى بيته، ولزم التوكل وقال : اللهم أدّبنا